موضوعات برتر

سخن روز

کتابخانه

بایگانی

پربازدیدها

جستجو

پیوندها

کانال تلگرام

نوای وب

الصلاة و تقویة العظام

بالعربی فواید الصلاة

Image result for ‫الصلاه‬‎

الصلاة و تقویة العظام

تمر العظام فی جسم الإنسان بمرحلتین متعاقبتین باستمرار، مرحلة البناء تلیها مرحلة الهدم ثم البناء وهکذا باستمرار، فإذا ما کان الإنسان فی طور النمو والشباب یکون البناء أکثر فتزداد العظام طولا وقوة، وبعد مرحلة النضوج ومع تقدم العمر یتفوق الهدم وتأخذ کمیة العظام فی التناقص، وتصبح أکثر قابلیة للکسر، کما یتقوس العمود الفقری بسبب انهیارات الفقرات ونقص طولها ومتانتها.
ویرجع نشاط العظام وقوتها بشکل عام إلى قوى الضغط والجذب التی تمارسها العضلات وأوتارها أثناء انقباضها وانبسا طها، حیث إن هذه العضلات والأوتار ملتصقة وملتحمة بالعظام.
وقد ثبت مؤخرا أنه یوجد داخل العظم تیار کهربی ذو قطبین مختلفین یؤثر فی توزیع وظائف خلایا العظم حسب اختصاصها، خلایا بناء أو خلایا هدم، کما یحدد بشکـل کبیر أوجه نشاط هذه الخلایا، وأثبتت التجارب أن فی حالة الخمول والراحة یقل هذا التیار الکهربی مما یفقد العظام موادها المکونة لها فتصبح رقیقة ضعیفة، وحتى فی السفر إلى الفضاء أثبتت التجارب أنه فی الغیاب التام للجاذبیة تضعف العضلات وترق العظام نتیجة عدم مقاومتها لعبء الجاذبیة الأرضیة.

ادامه...

 

 

الصلاة و وقایة من الدوالی

بالعربی فواید الصلاة

Image result for ‫الصلاه‬‎

وقایة من الدوالی

مرض دوالی الساقین عبارة عن خلل شائع فی أوردة الساقین، یتمثل فی ظهور أوردة غلیظة ومتعرجة وممتلئة بالدماء المتغیرة اللون على طول الطرفین السفلیین، وهو مرض یصیب نسبة لیست بضئیلة من البشر، بین عشرة إلى عشرین بالمائة من مجموع سکان العالم، وفی بحث علمی حدیث تم إثبات علاقة وطیدة بین أداء الصلاة وبین الوقایة من مرض دوالی الساقین.
یقول الدکتور " توفیق علوان" الأستاذ بکلیة طب الإسکندریة: بالملاحظة الدقیقة لحرکات الصلاة، وجد أنها تتمیز بقدر عجیب من الانسیابیة والانسجام والتعاون بین قیام ورکوع وسجود وجلوس بین السجدتین، وبالقیاس العلمی الدقیق للضغط الواقع على جدران الورید الصافن عند مفصل الکعب کان الانخفاض الهائل الذی یحدث لهذا الضغط أثناء الرکوع یصل للنصف تقریبا.
أما حال السجود فقد وجد أن متوسط الضغط قد أصبح ضئیلا جدا، وبالطبع فإن هذا الانخفاض لیس إلا راحة تامة للورید الصارخ من قسوة الضغط علیه طوال فترات الوقوف. إن وضع السجود یجعل الدورة الدمویة بأکملها تعمل فی ذات الاتجاه الذی تعمل به الجاذبیة الأرضیة، فإذا بالدماء التی طالما قاست فی التسلق المریر من أخمص القدمین إلى عضلة القلب نجدها قد تدفقت منسکبة فی سلاسة ویسر من أعلى إلى أسفل، وهذه العملیة تخفف کثیرا من الضغط الوریدی على ظاهر القدم من حوالی (100 - 120 سم/ماء) حال الوقوف إلى
(1.33 سم/ ماء) عند السجود، وبالتالی تنخفض احتمالات إصابة الإنسان بمرض الدوالی الذی یندر فعلا أن یصیب من یلتزم بأداء فرائض الصلاة ونوافلها بشکل منتظم وصحیح.

منبع: http://ar.rasekhoon.net