close
تبلیغات در اینترنت
الصلاة و تقویة العظام

موضوعات برتر

سخن روز

کتابخانه

بایگانی

پربازدیدها

جستجو

پیوندها

کانال تلگرام

نوای وب

حمایت

الصلاة و تقویة العظام

بالعربی فواید الصلاة

Image result for ‫الصلاه‬‎

الصلاة و تقویة العظام

تمر العظام فی جسم الإنسان بمرحلتین متعاقبتین باستمرار، مرحلة البناء تلیها مرحلة الهدم ثم البناء وهکذا باستمرار، فإذا ما کان الإنسان فی طور النمو والشباب یکون البناء أکثر فتزداد العظام طولا وقوة، وبعد مرحلة النضوج ومع تقدم العمر یتفوق الهدم وتأخذ کمیة العظام فی التناقص، وتصبح أکثر قابلیة للکسر، کما یتقوس العمود الفقری بسبب انهیارات الفقرات ونقص طولها ومتانتها.
ویرجع نشاط العظام وقوتها بشکل عام إلى قوى الضغط والجذب التی تمارسها العضلات وأوتارها أثناء انقباضها وانبسا طها، حیث إن هذه العضلات والأوتار ملتصقة وملتحمة بالعظام.
وقد ثبت مؤخرا أنه یوجد داخل العظم تیار کهربی ذو قطبین مختلفین یؤثر فی توزیع وظائف خلایا العظم حسب اختصاصها، خلایا بناء أو خلایا هدم، کما یحدد بشکـل کبیر أوجه نشاط هذه الخلایا، وأثبتت التجارب أن فی حالة الخمول والراحة یقل هذا التیار الکهربی مما یفقد العظام موادها المکونة لها فتصبح رقیقة ضعیفة، وحتى فی السفر إلى الفضاء أثبتت التجارب أنه فی الغیاب التام للجاذبیة تضعف العضلات وترق العظام نتیجة عدم مقاومتها لعبء الجاذبیة الأرضیة.

من هذا نستنتج أن الراحة التامة تصیب العظام بضمور عام، ذلک أن فقدان الحرکة یؤدی إلى نشاط الخلایا الهدامة وضعف فی خلایا البناء، مما یؤدی إلى نقص المادة العظمیة.
وهنا یأتی سؤال: هل یمکن أن تمر بالمسلم أیام فیها راحة متصلة وخمول طویل لجسمه ؟ وهل یمکن أن یتوقف ذلک التیار الکهربی المجدد لنشاط العظام فی جسده ؟
إن أداء سبع عشرة رکعة یومیا هی فرائض الصلاة، وعدد أکثر من هذا هی النوافل لا یمکن إلا أن یجعل الإنسان ملتزما بأداء حرکی جسمی لا یقل زمنه عن ساعتین یومیا، وهکذا وطیلة حیاة المسلم لأنه لا یترک الصلاة أبدا فإنها تکون سببا فی تقویـة عظامه وجعلها متینة سلیمة، وهذا یفسر ما نلاحظه فی المجتمعات المحافظة على الصلاة - کما فی الریف المصری مثلا - من انعدام التقوس الظهری تقریبا والذی یحدث مع تقدم العمر ، کما یفسر أیضا تمیز أهل الإسلام الملتزمین بتعالیم دینهم صحیـا وبدنیا بشکل عام، وفی الفتوحات الإسلامیة على مدار التاریخ والبطولات النادرة والقوة البدنیة التی امتاز بها فرسان الإسلام ما یغنی عن الحدیث، ولن یعرف غیر المسلم قیمة الصلاة إلا حیـن یصلی ویقف بین یدی الله خاشعا متواضعا یعترف له بالوحدانیة ویعرف له فضله وعظمته، فتسری فی قلبه وأوصاله طاقة نورانیة تدفع العبد دائما للأمام على صراط الله المستقیم [ الحمد لله رب العالمین، الرحمن الرحیم، مالک یوم الدین، إیاک نعبد وإیاک نستعین، اهدنا الصراط المستقیم، صراط الذین أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم ولا الضالین] (1) .

--------------------
1- سورة الفاتحة
منبع: http://ar.rasekhoon.net

ارسال نظر

نام
ایمیل (منتشر نمی‌شود) (لازم)
وبسایت
:) :( ;) :D ;)) :X :? :P :* =(( :O @};- :B /:) :S
نظر خصوصی
مشخصات شما ذخیره شود ؟ [حذف مشخصات] [شکلک ها]
کد امنیتیرفرش کد امنیتی

مطالب مرتبط