close
تبلیغات در اینترنت
لماذا لا للماذا لاتکتف الشیعة فی الصلاة؟

موضوعات برتر

سخن روز

کتابخانه

بایگانی

پربازدیدها

جستجو

پیوندها

کانال تلگرام

نوای وب

حمایت

لماذا لا یتکتف الشیعة فی الصلاة؟ وما هی کیفیة صلاة الرسول (ص)؟

آداب نماز نمازهای واجب احکام احکام نماز احکام الصلاة

قبل الاجابة عن السؤال لابد من الاشارة الى مسألة مهمة وهی انه من غیر الصحیح القول بان اسبال الیدین فی الصلاة وعدم القبض فی الصلاة هو من متفردات الامامیة، حیث ان الصحیح ان مذهب الامام مالک یذهب الى عدم وجوب القبض وجواز الاسبال.[1] اذا عرفنا ذلک نقول:

 

إن وضع الیدین إحداهما على الأخرى عند الصلاة عمل ما کان موجوداً فی عهد رسول الله (ص) و کان النبی یؤدی صلاته مسبلاً یدیه إلى جنبیه.[2] و حیث أن الشیعة - و فی جمیع الأمور - یقتدون بالنبی الاکرم (ص) و أهل بیته  الأطهار (ع)، فإنهم یؤدون صلاتهم على نفس المنوال الذی کان یؤدی النبی و أهل بیته صلاتهم فیه، و لکن طریقة قبض الیدین و وضع إحداهما على الأخرى بدعة وجدت بعد رحیل النبی (ص)، و لم یکن لها أی وجود فی عصر النبی مطلقاً. و کان زمن حدوثها أیام الخلیفة الثانی حیث أصدر أمراً بأن توضع الیدین إحداهما على الأخرى عند أداء الصلاة، و ذلک لما فیه من الخضوع و الخشوع أمام الخالق سبحانه، و هکذا استمرت الحالة منذ ذلک الزمان و حتى یومنا هذا.[3] و أکثر أهل السنة الآن یعملون بالطریقة التی اتخذها الخلیفة و أمر بها.[4] بینما یرى الأئمة  الأطهار (ع) أن هذه الطریقة من قبیل التشبه بأهل الکفر و هی من أعمال المجوس، و لذلک أمر الشیعة بالعمل على سنة رسول الله (ص)، و أن یؤدوا صلاتهم بنفس الطریقة، و هی إسبال الیدین بمحاذاة الجنبین.

 

و فی حدیث أبی حمید الساعدی ذکر جمیع أعمال النبی التی یؤدیها فی صلاته من حین تکبیرة الإحرام إلى آخر السلام فی الصلاة، و لم یرد أی ذکر لعمل مثل وضع الیدین مغلولتین على الصدر فی صلاة النبی (ص)، و إنما الذی ذکر أن النبی کان یضع یدیه إلى جنبیه بعد أداء تکبیرة الإحرام.[5]

 

و لابد لنا أن نعلم أنه لیس من الممکن أن یترک النبی عملاً مستحباً طیلة حیاته و لا یأتی به و لو لمرة واحدة.

 

و کذلک عندما طلب حماد بن عیسى من الإمام الصادق (ع) أن یعلمه الصلاة الصحیحة الکاملة، فقام الإمام و استقبل القبلة ثم جاء بجمیع المستحبات و بعد ذلک جاء بتکبیرة الإحرام و أدى الصلاة کما یؤدیها الشیعة فی هذا الزمان، و بعد ذلک أتم الصلاة بالسلام.[6]

 

و فی هذه الروایة فإن الإمام أدى الصلاة و علمها لحماد کما کان النبی (ص) یؤدیها، و لم یذکر الإمام (ع) حالة وضع إحدى الیدین على الأخرى، و لو کان هذا العمل سنةً لذکره الإمام حتماً.

 

و کذلک توجد الکثیرة من الروایات عن الأئمة (ع) حیث قالوا:

 

إن هذا العمل تشبه بالمجوس و أهل الکفر، و لا ینبغی أداء الصلاة بهذه الکیفیة، و نکتفی هنا بإیراد بعض الموارد.

 

1 - روی محمد بن مسلم، عن الصادق (ع) أو الباقر (ع) قال :قلت له: الرجل یضع یده فی الصلاة -و حکی- الیمنی علی الیسری؟ فقال: «ذلک التکفیر لا یفعل».[7]

 

2- و روی زرارة عن أبی جعفر (ع) أنه قال: «و علیک بالإقبال علی صلاتک، ولا تکفر، فإنما یصنع ذلک المجوس».[8]

 

3- روی الصدوق بإسناده عن علی (ع) إنه قال: «لا یجمع المسلم یدیه فی صلاته و هو قائم بین یدی الله عز و جل یتشبه بأهل الکفر، یعنی المجوس».[9]

 

و لأجل الإطلاع بشکل أوسع یمکن الرجوع إلى کتاب: الإنصاف فی مسائل دام فیها الخلاف، آیة الله الشیخ جعفر السبحانی، ج1، ص169 إلى 193.

 



[1] الفقه على المذاهب الاربعة، الجزء الاول، بحث القبض فی الصلاة.

[2] سوف تأتی الأحادیث الواردة بخصوص هذا الموضوع.

[3] و الشاهد على هذه المسألة حدیث سهل بن سعد الذی یرویه البخاری: (کان الناس یؤمرون أن یضع الرجل الید الیمنى على ذراعه الیسرى فی الصلاة (فتح الباری فی شرح صحیح البخاری، 2/2244)، فلو أن النبی کان قد أمر بذلک فلا معنى للقول کان الناس یؤمرون، و إنما یقال: کان النبی یأمر.

[4] یرى الحنفیة و الشافعیة و الحنابلة استحباب (التکفیر) بینما یرى المالکیة أن الإسبال هو (المستحب)، (الفقه على المذاهب الخمسة، ص1100.

[5] سنن البیهقی، ج2، ص 72، 73، 101، 102؛ سنن أبی داود، ج 1، ص 194.

[6] الوسائل، ج 4، باب من أبواب أفعال الصلاة، ح 1.

[7] الوسائل، ج 4، باب 15 من ابواب قواطع الصلاة، ح 1.

[8] الوسائل، ج 4، باب 15 من ابواب قواطع الصلاة، ح 2،3،7.

[9] جعفر السبحانی، فقه الشیعة الإمامیة و مواضع الخلاف بینه و بین المذاهب الأربعة، ص 183.

 

 

 

المأخذ: http://www.islamquest.net

 

 

 

ارسال نظر

نام
ایمیل (منتشر نمی‌شود) (لازم)
وبسایت
:) :( ;) :D ;)) :X :? :P :* =(( :O @};- :B /:) :S
نظر خصوصی
مشخصات شما ذخیره شود ؟ [حذف مشخصات] [شکلک ها]
کد امنیتیرفرش کد امنیتی

مطالب مرتبط